الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  اتصل بنااتصل بنا  
تم اعادة افتتاح منتديات ابداع كافيه. شكرا لكم.. الادارة

شاطر | 
 

 احلام قصه طويله جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساحر العرب
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 684
رصيد العضو : 16639
السمعه : 0
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
البلد الذي تعيش فيه : jordan
العمل/الترفيه : مجتهد
المزاج : رايق

احترام القوانين
احترام القوانين:
5/5  (5/5)

مُساهمةموضوع: احلام قصه طويله جدا    الجمعة 3 ديسمبر - 6:23




(1)
يوم ميلادى
[/size]



أشرقت الشمس معلنة قدوم يوم جديد .. يوم آخر يجىء برغم كل شىء .. قمت من فراشى بتثاقل وعشرات المطارق تهوى على رأسى من أثر سهاد أمس .. كنت أريد أن أتشبث به لآخر لحظة قبل أن تشرق شمس اليوم معلنة انسحاب سنواتى الربيعية ولتدفع بى على حافة الهاوية حيث تنتصب تحتها سنواتى الثلاثون كسكاكين حادة توشك على تمزيقى .. أطلقت تنهيدة خافتة وأنا أخطو خارج الحجرة بحذر وأدعو الله ألا يتذكر أحد أن هذا اليوم هو ..........


- كل سنة وأنتِ طيبة يا أبلة أحلام


قالتها أختى الصغيرة (مى) بمرح وبصوت سمعه الجيران


منحتها ابتسامة صفراء وأنا أقول من بين أسنانى
- وأنتِ طيبة يا حبيبتى



هممت بالهرب منها قبل أن تسألنى
- بقى عندك كام سنة انهاردة يا أبلة؟



نظرت لها بغيظ قبل أن أقول
- ايه رأيك تحسبيها انتِ .. انتِ عندك كام سنة؟



رفعت كفيها معا وهى تفرق أصابعها العشر


هززت رأسى وأنا أقول
- طيب .. اضربى عمرك X 3 والناتج اضربيه X 2 وبعدين الناتج اجمعيه على نفسه واللى يطلع اقسميه على 4 هتعرفى وقتها عمرى كام سنة



انطلقت تعدو إلى غرفتها لتقوم بالعملية الحسابية التى أظنها ستنهيها فى العام القادم بلا شك


جلست على المقعد وأنا أفكر ما دام الخبر قد تسرب لمى إذن البيت كله قد تذكر يوم ميلادى الذى تمنيت لو محوته من ذاكرتهم هذا العام بالذات


ما أصعب أن تبلغى عامكِ الثلاثون وأنتِ ما زلتِ فى بيت أسرتكِ وتحملين بلا فخر لقب آنسة .. ما أقسى نظرات من حولكِ التى تتباين بين دهشة وتساؤل وإشفاق وشماتة أحيانا وكأنه ذنبى أنا كونى لم أنل شرف الارتباط بأحدهم حتى اليوم وكأن هذا هو المبرر الوحيد لحياتى ومن دونه فربما الموت أفضل لى .. يا لقسوتك أيها الواقع الظالم


أفقت على صوت أمى وهى تقول
- صباح الخير يا أحلام



أجبتها بشرود
- صباح الخير يا ماما



جلست أمامى وهى تنظر نحوى بحزن لم تنجح محاولاتها فى إخفاءه قبل أن تتصنع المرح وهى تقول
- كل سنة وأنتِ طيبة يا حبيبتى



أجبتها دون أن أرفع عينى لها
- وأنتِ طيبة يا ماما



صمتت قليلا قبل أن تستجمع شجاعتها لتقول
- هاعملك التورتة بنفسى وأحطلك فيها الشمع و .....



- 120 شمعة يا ماما


التفتنا معا نحو المشاغبة الصغيرة وهى تهتف بذكاء وتلوح بكراستها فى انتصار


شهقت أمى وهى تقول
- 120 شمعة ليه هو عيد ميلاد أم زينهم!!



جذبتها من يدها وانتزعت الكراسة لأرى معادلتها العبقرية قبل أن أقول
- نسيتِ تقسميها على 4



نظرت لها بتهديد قبل أن أقول
- روحى واقسميها قبل ما أقسمك أنا نصين



انطلقت تعدو من أمامى و قامت أمى من مكانها وكلمتها ترن فى أذنى ( أم زينهم) تلك العجوز التى أظنها أكبر معمرة فى الكون والتى تسكن حينا وتعد أهم ظواهره .. لا أحد يجهل أم زينهم .. ولا أحد يتأخر عن أى طلب تطلبه .. وكل يوم تشرق الشمس تصيبنا بالدهشة من كونها مازالت على قيد الحياة وابتسامتها العجوز لا تفارقها رغم وحدتها .. فلا نرى لها أبناء أو أحفاد ولا أحد يزورها .. ولا أحد يعرف من هو زينهم هذا الملتصق باسمها ولا أين هو .. تنهدت فى صمت وأنا أتخيل وحدتى بعد سنوات وسنوات من الآن لأتحول بدورى إلى أم زينهم جديدة .. ارتجفت من الفكرة وهززت رأسى بعنف لأنفضها عنى قبل أن يخترق صوت مى طبلة أذنى وهى تهتف


- 60 شمعة يا أبلة صح


نظرت لها وشياطين الغضب تتقافز من عينى قبل أن أمسك بخفى وأعدو خلفها لألقنها درسا يعلمها ألا تخطىء فى الحساب مرة أخرى ولا سيما حساب سنوات عمرى الـ ... ثلاثون

[size=21][b](2)
لا جديد فى الأفق

ذهبت فى طريقى للعمل فى تلك المكتبة الصغيرة التى تجاور بيتنا والتى يملكها كهل طيب هو عم حامد الذى ما زال يؤمن بقيمة الكتاب ويحلم بأن يقدره الناس حق قدره .. وبرغم صعوبة هذا الحلم فى وقتنا هذا إلا أنه ما زال يتشبث به وبكتبه الكثيرة التى تكتظ بها المكتبة والتى قليلا ما تجد رواجا عند الناس .. وقد رفض تماما أن يغير نشاط مكتبته أو حتى أن يضيف لها بعض ما يجعلها ذات نفع مادى له على الأقل .. يا له من موقف نادر وتمسك بالمبدأ قلما نراه عند أحد

قمت بفتح المكتبة وجلست فى مكانى المفضل لأكمل قراءة الرواية التى بدأتها بالأمس .. أنا أيضا أعشق الكتب والروايات .. أعشق أوراقها الصفراء والرائحة المميزة التى تنبعث منها والتى تنقلنى لعوالم أخرى تمنح شخوصها الحق فى الحياة والسعادة

- إزيك يا أحلام

رفعت عينى نحو الصوت الذى أعرفه ونظرت للقوس قزح البشرى الماثل أمامى .. كتلة من الألوان مُزجت معا لتخرج منها الآنسة سمية بشعرها المصبوغ بذهبى صارخ ووجهها الملون بألوان الطيف وملابسها التى لا تخرج عن الأحمر أوالبرتقالى أوالأصفر بكل درجاتهم .. وقفت أمامى وهى تلوك اللادن كعادتها ويبتسم فمها المطلى بلون شديد الحمرة كأنما فرغت لتوها من التهام دلو من المربى .. دفع مظهرها ابتسامة صغيرة لتشق جانب شفتى وأنا أقول

- أهلا يا سوما

سوما كما تحب أن يناديها كل من حولها تعمل فى محل الملابس الجاهزة القريب من المكتبة وهى فتاة شديدة الفضول ولا تكف عن زيارتى كل يوم صباحا لتروى لى آخر الأخبار كوكالة أنباء عالمية دون أن أطلب منها ذلك .. هززت رأسى بصمت دون أن أتابع كلامها وعيناى على صفحات الرواية حتى أنهت نشرة أخبارها وانصرفت بسلام .. تنهدت فى صبر وأكملت القراءة وقد عاد الهدوء إلى المكان أخيرا

انتهى يوم العمل الهادئ الذى لم يأت فيه سوى شخص أو اثنين إلى المكتبة ممن لا زالوا يقدرون قيمة الكتاب .. لكم أشفق عليك يا عم حامد .. عدت إلى البيت وما أن خطوت إلى الداخل حتى انشقت الأرض فجأة عن المشاغبة الصغيرة وهى تتقافز كالقرد وتهتف فى سعادة

- عريس .. عريس .. عريس يا أبلة أحلام

ويقفز معها قلبى ليستقر فى كعب حذائى
!
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cafee-jo.alafdal.net
 
احلام قصه طويله جدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~~منتديات ابداع كافيه~~ :: قسم الادبي :: قسم القصص والراويات-
انتقل الى: